• مؤسس الموقع - د. سعيد المحفوظ    //   مشرف الموقع - أ محمد المحكم      

الإجابات

د. أسماء شحرور


بداية أعترض على كلمة سقوط وآمل استبدالها بكلمة (تخلف) أو كلمة (هزيمة) وذلك لنظل على أمل الفجر القريب الذي نتمنى أن يزيل الله به هذا التخلف أو الهزيمة. 

وهذه الأسباب في رأيي أهمها مايلي: 

أولاً: الابتعاد عن منهج الله بل وتعمد مخالفته في كثير من الأقطار الإسلامية. 

ثانياً: عدم اتخاذ الاسلام مصدراً أساسيا للتشريع في أي من دول العالم الإسلامي عدا هذه البلاد المباركة بلاد الحرمين الشريفين شرفها الله وأعزها وأدامها. 

ثالثاً: الحروب الصليبية المستمرة إلى يومنا هذا. 

رابعاً: التخلف العلمي وعدم مواكبة ركب التقدم العالمي السريع. 

خامساً: هجرة العقول المسلمة والطاقات الفعالة إلى البلاد غير الإسلامية. 

سادساً: المؤامرة على الدول الإسلامية من جانب قوى الشر والعدوان؛ ولاشك أن للمرأة دور فعال في هذه الأسباب حيث أنها نصف المجتمع ومشتركة في تربية الأجيال، وتقصيرها من أهم أسباب التخلف في هذه الأمة يضاف إلي ذالك التقليد الأعمى لكل ما هو غرب والهزيمة النفسية ولكن الأمل كبير في الصحوة الإسلامية الحديثة أن تعيد مجد الإسلام وتقود الحضارة الإسلامية العظيمة لتملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد أن ملأت جوراً وظلماً. 

وجزاكم الله خير 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته